السيد الشفاف

لو عرف الماء أنه بلا لون ولا رائحة ولا طعم لتخلى -خجلاً- عن غروره،
لكن من يجرؤ منا ويخبره بذلك؟!

كُتب في فوتوشعر (قراءة صورة) | 17 تعليقات

العاشق

تمد يدك باتجاه السماء وتغني: ربي.. ربي.. مد لي خيطاً من قلبها. ربي اجعلني معلقاً من قلبي. ربي لا تذرني وحيداً، ولا تذرها.
دعاؤك المبلل بدمعتيك هو الإشارة الأخيرة لموت “الرجل الطاغية فيك”. بمعنى آخر: دعاؤك المبلل بدمعتيك هو الجسر الذي سيوصلك إلى قلبك، وفي قلبك ستتعرف علي ذاتك الحقيقية، الذات التي ما كان لها لتعيش لولا أنها تعلقت بقلب امرأة!.
كيمياؤك الجديدة نتاج لكيمياء حبيبتك. وهذا الشعور النوراني الذي يدغدغ جسدك نتاج مؤقت لتلاقي نجمك مع نجم حبيبتك في الزمن الدائري الأول.
خذ من ذاكرتك ما تيسر لك، واجنح إلى الغيب، وهناك تعلّم كيف تزرع الأمل في قلب المستقبل. تعلم كيف تسجن النجمين في دائرة زمنية مغلقة. لا يتصادمان ولا يتعاقبان. يناوران فقط ضمن أقواس مرسومة سلفاً. يتعانقان حيناً ويتنافران حيناً، لكنهما يبقيان في دائرة التلاقي الأبدية.
حاول أن تستدرج الشعور النوراني كلما خبا إلى فخك، وإلا سيستدرجك هو إلى فخه الرمادي الدافيء الذي لا موت فيه ولا حياة!.
يا أيها العاشق: يولد الحب صغيراً ويكون في اللحظة الوسطية بحجم الدنيا، ثم يموت صغيراً.
يا أيها العاشق: اختصر حياتك في اللحظة الوسطية. كن الوليد الخارج من قبر أمك والميت الداخل إلى قبر الأرض في نفس اللحظة.
كن كذلك حتى تبقى بالقرب من قلب حبيبتك.
كن كذلك لتكون هي.
كُتب في احتمالات الحياة (استدراج السيرة) | 38 تعليقات

إلى(2)

م. ل.
هل تذكرين الأمسية الأخيرة التي رأيتك فيها؟. هربت من الزمن الماضي وجاءتني البارحة وقالت لي: “أسقطت وجه (م. ل.) من ذاكرتي لأنني لم أرد أن أفاجئك به من الخلف. بعد ثلاثة أيام سآتيك به من الأمام فلا تندهش لئلا يطير من ذاكرتي ويغادرها للأبد!”
اظهر بمظهر العارف المتوقع أرجوك، ودعنا نبحث نحن الثلاثة ما سنفعله في الزمن القادم.

م. ل.
هل تظنين أن الليلة التي تمردت على زمنها، متواطئة معنا أم هي تستدرجنا إلى فخ الخروج من الزمن؟

س. ق.
حذرتك مراراً، ولم تكن في كل مرة تصيخ السمع لي. هيا.. واجه النسمة بنفسك ولا تطلب مني أن أكون إعصاراً.

ت. ع.
قرر الماء أن يهجر النهر ويسكن الصحراء بعد نصيحة أمه السحابة. حمل الضباب والندى واتجه نحو الأراضي العطشى فلم يجدها. مسكين الماء.. لا يستطيع أن يسكن الصحراء.
كذلك أنت يا صديقي.

ط. ك.
للتاريخ رأس وذنب، فاختر مكانك ما بين الرائحة الكريهة والأسنان الحادة.

س. س.
سجلني غائباً عن حضور هذا المحفل. لقد نسيت صوتي في دكان يبيع آلات التسجيل القديمة.

هـ. خ.
يكذبون وتكذب. يصدقون وتصدق. يشربون وتشرب. يأكلون وتأكل. ينامون وتنام. يغنون وتغني. يسرقون وتسرق. يقفون بشموخ وتنحني!!
ما أذلك!!

كُتب في إلى | 7 تعليقات

إلى (1)

ن. ت.
عندما يتزاوج المكان والزمان يكون الوطن كما يقول قاسم حداد. لكن ما الذي يكون عندما يتزاوج الوطن وأنت؟! مخدع الروح.. أليس كذلك؟! كن رحيماً بي إن شئت.. وإن شئت، أيقظني وابعثني للشمس لأتناول فطوري هناك، ثم احترق.

ل. م.
الريح في الخارج تحاول أن تخلق ريحاً صغيرة في صدرك المحتمي بالسقف والمدفأة. أعطها ظهرك ولا تنظر إليها، لأنك إن فعلت، ستشي بك إلى العراء!!.

ن. س.
كنت سأشكو أمريكا لمارتن فالدسميلر لو أنها لم تفتح ذراعيها لك، أما وقد فعلت، فسأبعث لها برقية شكر. وعليك أنت أن تعيدها إلى فالدسميلر في ألمانيا.

ج. ص.
قلت لك مراراً: لا تستهلك موهبتك. ابق شيئاً تحتمي به عندما يتخلى عنك الأشرار.

ل. س.
الرجل الموجود في عينيك يختلف تماماً عن الرجل الذي يسكن فمك. عيناك تشرقان في الصباح كـ كوكبين مليئين بالرغبة في إعادة توزيع النور، بينما تتصاعد رائحة الجيف من فمك!. اقتل أحد الرجلين إن أردت أن تعيش بعيداً عن الشيزوفرينيا. كن شريراً خالصاً أو طيباً خالصاً.. لا مجال لأن تكون الاثنين في نفس الوقت!!.

ط. ر.
الناس نيام وأنت الوحيد المتيقظ. أنا نائم وأنت ترقبني من علٍ. أنا نائم وأحلم أنك ترقبني من علٍ. أنا نائم وأحلم أنك ترقبني من علٍ فيما أحاول أن أطير إليك. هل تراقب الناس أجمعين؟ هل جميعهم يحاولون الطيران إليك؟!

ف. هـ.
عندما حاولت قبل أسبوع أن تلبس جلد جيف بريدجيز لتفاجئني بمن أحب، كنت أتهيأ لأن أختفي، لذلك لم تنجح محاولتك. كنت أعرف سبب فشل محاولتك مذّاك لكني لم أصارحك. أنا يا صديقي لا أرى من أحب إلا وأنا في كامل عافيتي فاعذرني!

كُتب في إلى | 4 تعليقات

المسافر

المسافر

حاذر من الطائر الذي يرفرف بجناحيه في صدرك. حاذر منه أيها المسافر. إن منحته قليلاً من الحرية والمساحة سيجتثك من أرض الغربة ويرميك في ضواحي مدينتك الأم! إنه الحنين الذي لا يكون في تمام استدارته إلاّ حينما يتحول إلى طير في الصدر. والصدر يا كليمي المسافر هو الجزء الأخير من الجسد الذي يخرج من دائرة الوطن والجزء الأخير من الجسد الذي يدخل منفى الغربة.
حاذر كي لا تعود لي!!.
حدثتك طويلاً قبل أن تنفي جسدك. شعرت أن من واجبي أن أذيبك في حمى الكلام، حتى لا تشعر بالبرد الأزرق الذي ينتظرك. لكني فشلت. أصدقك القول: فشلت، إلى الدرجة التي جعلت مني حُمى بشرية لا تعرف كيف تنعتق من مرضها المجهول. ذهبت أنت بلا إذابة، وتركتني هنا أصارع كوني عرَضَاً لمرض لا أعرف كنهه!. هل تعرف كيف تكون المعاناة تحت وطأة الشعور بالخوف من الانتقال من حالة العَرَض لمرض مجهول إلى حالة الموت من مرض مجهول؟!. هل تعرف أيها المنفي إلى الحالة الزرقاء؟!. هل تعرف؟!.
أعرف أن الحمى هي السبيل الواحد للتواصل مع روحك الآن، لكني أريد أن أفقد الحمى، ولا أريد أن أفقد التواصل معك. هل يمكننا أن نتبادل الأدوار؟!. كن محموماً من أجلي واجعلني منفياً في أرضي، لكن لا تعد. أتوسل إلى جسدك الذي صار أزرق، لا تعد!!.
هناك في المنفى، يتصرف الناس بغرابة لا أفهمها. يحتمون بالهالة التي تحيط بك. يتباركون بالجزء المعرّض لأشعة الشمس من جسدك. يعتقدون أنك رسول الضوء إلى العالم!. هناك في المنفى يبدو الوطن الأم معلقاً بقدسية الرجل المنفي عن وطنه!. يا لغرابة المواطنين في الأرض التي تتمنفى بالنسبة لنا!!. قل يا كليمي.. هل سأحتمي بهالة من يأتيني من وطن آخر ويختار وطني منفى له؟ هل سأبحث عن مفاتيح البركة في جلد وجهه؟! هل أوقظه من النوم ليلاً كلما احتجت لنهار؟!.
أجبني بربك لكن لا تعد!!.
حاول أن تتغلب على حنين الأرض والزمان في صدرك.. انفه إلى قدمك، إلى يدك، إلى رقبتك. حاول أن تبقيه مقيداً… وإن استدعى الأمر اقتله، لكن لا تعد.
لا تعد من أجلي كي أستطيع الكتابة كلما داهمني حنينها!.

كُتب في احتمالات الحياة (استدراج السيرة) | 5 تعليقات

من أبو ظبي هذه المرة

أعتذر من أصدقائي هنا عن فترة الغياب السابقة. انتقل عملي من السعودية إلى الإمارات وكان لزاماً علي أن أتأقلم مع وضعي الجديد، لذلك احتجت إلى وقت طويل للعودة إلى منطقة الكلمة في عقلي. كنت في الفترة الماضية أتجول خارج روحي لأعرف هل يمكنني العيش خارج الرياض من جديد أم لا. أعمل حالياً رئيساً لقسم المنوعات في جريدة الاتحاد الظبيانية، وأحاول – من خلال البقاء في مكتبي لساعات طويلة والانغماس في العمل بشكل كامل – أن أتخلص من هاجس “فواصل” الذي لم يغب عني منذ شهرين كاملين. 12 سنة في فواصل كفيلة بأن تلون حياتي وتجعل مني تابعاً لهالتها التي أؤمن بوجودها، تماماً كإيماني برحيل مؤسسها إلى العالم الآخر.

مرحباً يا أصدقائي من جديد. مرحباً، لكن من أبو ظبي هذه المرة. المدينة التي أحببتها وصارحتها بذلك. وأنتظر حتى الآن جوابها.

كُتب في أخبار المدوَّنة والمدوِّن | 37 تعليقات

شيهانة

تعريف أول:

الفوتوغراف والتشكيل والنحت محاولات فاشلة لإيقاف الزمن، لكنها في أحايين كثيرة لا تخلو من فتنة غامضة.
هنا في حالة شيهانة، استطاع المصور – من غير قصد – أن يكوّر الزمن بحيث صار يدور على اللحظة بدلاً من أن يتوقف عندها، الأمر الذي جعل من وجه شيهانة عالماً مزدحماً بالتفاصيل وممتلئاً بالحياة القصيرة الطازجة التي ما أن تنتهي حتى تتورط بالبدء من جديد!.

تعريف ثان:

مؤمن أنا أن الروح تحمل أمتعتها وترحل كلما فاجأتها كاميرا (ما)، تاركة خلفها جسدها الطيني!. الفوتوغرافيون قتلة، لكن بشكل ناعم ومؤقت!.
هنا.. بالقرب من شيهانة استطاع المصور بحرفنة عالية أن يُفلت الجسد ويصطاد الروح!!
الصورة التي أمامنا: روح شيهانة في غياب جسدها!!.

كُتب في فوتوشعر (قراءة صورة) | 20 تعليقات

يا شيخ روووووح

 

مو بس أنا..
مو بس انا..
حتى الشجر في بيتنا..
يبكيك
ياللي غيابك هالسنة..
خلاني أدعي لي.. عليك:
يا شيخ رووووووح..
روح الله ياخذني إليك!!.

الصورة للفوتوغرافية هيفاء الدريعي

كُتب في فوتوشعر (قراءة صورة) | 23 تعليقات

الخرفانية

محبوسٌ في الوقت
لا أتأخر.. لا أتقدم
لا مستقبل لي.. لا ماضي
لا خوفٌ عليّ ولا أحزن
لكني..
من منطلقٍ علميٍ بحت:
زاويةٌ منفرجة
وَجَدَت بين اللينينية والليبرالية تاريخاً منسياً
فَبَسَطَت كوفيتها الحمراء ونامت
لا توقظ سهماً سينياً..
.. لا تتحرر
لا ترفع سهماً صادياً..
.. لا تتكلم
لا تحتج ولا تستذئب
لا ترفض.. لا تَتَليّث
لا تجرح لا تَتَنمّر
لا تشتم.. لا تَتَسبّع
لا تُطبق.. لا تَتَفيّل
تَتَغنّم!!
لا تعرف إلاّ أن تتغنّم
أو بالأحرى:
لا تملك إلاّ أن تتغنّم
زاوية تتغنّم!!
ما أجملها إذ تتغنّم!.

كُتب في رتوال (شعر - إيقاع الجملة) | 5 تعليقات

إلى: ع. س.

 

 

 

ليس أسوأ من أولئك الذين يستغلون الفراغ خلف سيارات الإسعاف
إلاّ أنت
.. كلكم انتهازيون في حضرة الألم.

كُتب في فوتوشعر (قراءة صورة) | 13 تعليقات

أنا العالم!

 

 

في قاطرة الوقت..
يتوزع المسافرون على مقاعدهم، أيقونات ملونة
وحدي، بالأبيض والأسود، أرصدهم من بعيد!

 

كُتب في فوتوشعر (قراءة صورة) | 16 تعليقات

فردانيزم

سأعلقُ صوتي في مئذنة الإقصاء وأمضي..
وليبقى من يرغب أن يبقى
وليغرق منسياً من يخشى عاصفة الماءْ
وليتبعني.. ذو القلب الفضي
سأعلق صوتي في مئذنة التهميش وأمضي..
الأرض الممسوخة هذي..
ليست أرضي
وضجيج القلب الأحمر فيها..
أربك نبضي!

كُتب في رتوال (شعر - إيقاع الجملة) | 6 تعليقات

العينُ إذ تُصفّى!

عبدالله يُعطِّل عينيه..
ثم يتفحصهما من الداخل باستخدام قلبه

نحتاج من وقت لآخر إلى تصفير العين
وإلغاء ما في ذاكرتها

كل مشهد يدخل إلى العين يتحول
إلى طبقة رقيقة تحيط بنواة الروح

مشهداً.. فمشهداً، يزداد سمك الطبقة حتى تصل
إلى الحد الذي يُطفئ طاقة الروح

… وطاقة الروح هي صلتنا بالغيب

كُتب في اختبار النبض | 12 تعليقات

الموت.. بغيابك

hik.jpg

هذي يديني في الوصال.. يا ريحة الرند
الشوق له يد
والخوف له يد
والشعر له يد
واللحظة اللي تسرق عْيوني
وتهديها لعيونك..
بَعد لها يد
ولو للسما حد..
ابوصله.. دامي معك
لكن يا عمري اللي انتهى قبل ابتديه..
لو للمفارق يد..
ما كنت خليتك
ما غبت عن بيتك
لو للمفارق يد..
ما مت بغيابك!!

الصورة للفوتوغرافي محمد التركي

كُتب في فوتوشعر (قراءة صورة) | 8 تعليقات

المريض

 

تسير على قدمين عاريتين. وخز الحجارة الصغيرة في جزئك الملامس للأرض ينقلك عبر الزمن إلى تاريخ موغل في القدم. يأخذك بيد شعورك ليزرعك في عقل أحد أجدادك القدماء. تنمو شيئاً فشيئاً كأسطورة تاريخية، ثم تضع عقل جدك تحت قدمك بعد أن يكتمل نموك. تسحقه المرة بعد الأخرى، في حركة انهزامية مكشوفة، لتثبت أنك الحلقة الأحدث في سلسلة عائلتك. تسحقه بحقد، هرباً من الفكرة التي تقول إن الموت يأخذك إلى الماضي وليس إلى المستقبل!.
سألتك قبل أن تمرض : لماذا تُبدل أحذيتك باستمرار؟
وأجبتني : لأجدد علاقتي مع التراب على الدوام!!.
الآن وأنت عاري القدمين، كيف تجد التواصل المباشر مع التراب؟
لا تقل لي إنك تفرغ شحناتك الكهربائية في جسد أمك الأرض.
لا تقل لي إنك تنبت من أختك الأرض كشجرة ترابية.
لا تقل لي إنك تختلس القبلات من حبيبتك الأرض مع كل خطوة.
.. ولا تقل لي إنك تدوس التراب وأنت تراب.
لماذا تصمت؟ ألا توجد لديك إجابة خامسة؟
سأسألك من جديد وسأملي عليك الإجابة. يا أيها الإنسان : كيف تجد التواصل المباشر مع التراب؟
 يا أيها الإنسان : اكتب الإجابة : لأتعوّد – بالممارسة – على وصل التراب الذي لا ينقطع في جوف القبر.
قال لي عقلي قبل تشكيل وعيي إن الاسم اختصار لرحلة المسمى، فماذا تريدني أن أسميك؟ الرجل الذي غادر للتو ساحة الصحة؟. أم الرجل الذي يعبر طريق المرض؟. أم الرجل الذي يسير باتجاه الموت؟
 أنا أفضل التسمية الثانية لأنها تختصر الموت والحياة في نقطة. وأظنك توافقني عليها، لا لأنك تجدها المناسبة، بل لأنك فاقد أهلية الاختيار.
المرض ابتسامة مخادعة. عصفورة لا تقوى على الطيران. نجمة منطفئة تتباهى بضوئها اليتيم على بعد عشرات السنوات الضوئية. صوت بلا أثير. وأحياناً، نميمة صغيرة تطلقها فتاة قبيحة انتقاماً من سيطرة فتاة جميلة على عيون الناس. حينما تحاصر هذه التعريفات، منفردة أو مجتمعة، روحك، تحولها إلى بناية تُغالي في إبداء زينتها استعداداً لاستقبال الخراب!. هل قلت إن الخراب يأتي على هيئة ضيف؟! يمكنني إذن ابتداءً من هذه الجملة أن أعرّف المرض بأنه الروح التي تتجمّل!.
 
كُتب في احتمالات الحياة (استدراج السيرة) | 4 تعليقات

ثمر غرسي

 

 
يا شيخ انا حاشـمٍ  نفسـي
عن كل ما يجـرح حروفـي
تعّبت نفسي علـى  درسـي
لين الذهب صـار  بكفوفـي
غرسي .. وهذا ثمر  غرسي
طيبي .. وذا طيب معروفـي
يا تاخذ الكل مـن  طرسـي
يا تترك الكـل فـي جوفـي
ما هوب انا المصبح الممسي
عبـدٍ لتغريـدك  ونـوفـي
وما ابغى آتشيّخ  بهالكرسي
لا صـار كرسيـك كتوفـي
لك صوتٍ اهوج ولي همسي
لك رايٍ اعمى ولي  شوفـي
لك ليلٍ اغبر ولـي شمسـي
وللناس رمزي  وموصوفـي
وللشعر عرسه وانا  عرسي
شوف الشعر يزبن  حتوفـي
وهذا القلم لا بغـى  يقسـي
- يقسي وانا دايسٍ  خوفـي
لي عنفوانه… وله خمسـي
سيفي ومن جملـة سيوفـي
أرسي معه وين ما  يرسـي
واوفي له بقـد مـا  يوفـي
يا شيخ انـا رافـعٍ نفسـي
ومكيّـف النـاس لظروفـي
درسك عرفته .. وخذ درسي
ما والله احني لـك حروفـي
 
كُتب في حزن أخضر (شعر بالعامية) | 2 تعليقات

ثمان سنين

 

 
ثمان سنين لا شاكـي ولا حاكـي ولا فضـاح
ثمان سنين عرّاها مزاحي فـي شتـاء  جـدي
ثمان سنين لا صابر ولا ساكـت ولا  مرتـاح
ثمان سنين عن ستيـن يـا وارث دمـا جـدي
أدرجها واقول الله يعيـن اللـي شبابـه  راح
مع أني عارف وش تالية مـا تزرعـه  يـدي
أشيل من الهموم جبال لـو مـا شفتنـي نـواح
أكابر وآتصنع وآتجاهل مـا وقـف  ضـدي
أنا يا بوي وأن زاد الكـلام وقلـت  الأربـاح
سجنت الروح في سجن الصبر لين انكشف سدي
نخيت الدمع .. بس الدمع ما طاع الضعيف  وطاح
وأنا محتاج أسيل في دموعـي صرخـة ٍ قـدي
تعاتبني ولا تدري يا بوي ان العتـب ذبـاح
تعاتبني وأنا ما جيـت فـي أمـري ولا  اودي
ثمان سنين ضاعت من حياتي والسنيـن  أرواح
ثمان أرواح ماتت في عيوني وأخلفـت  عـدي
 
 
كُتب في حزن أخضر (شعر بالعامية) | 2 تعليقات

مرسى الأماني

 

كل ما قلت: الصبر مرسى الأماني 
ضمني بحر التعب من كل صوب
وكل ما قلت: السما زرقا عشاني
طاحت الزرقة على راسي ذنوب
وكل ماقلت : الهوى أمني وأماني
سلمتني ظبيتي تيه الدروب
وكل ما قلت: الزمن ماهو زماني
اكتشفت اني على الوقت مغصوب
ضايعٍ ما بين ميلي واتزاني
تايهٍ بين المزايا والعيوب
ذابل بـ(وجه) السحايب والغواني
ذايب في حب قلبٍ ما يذوب
غاسلٍ وجهي على صبح الأماني
ناشرٍ همي على حبل الغروب
اختفي خلف الغموض من المعاني
واشتكي لـ (الدمع) ضحكات القلوب
واتصبر بـ (الشعر) ضيف المحاني
واتسلى بـ (الهروب) من الهروب
وأتشكل في السما طيرٍ أناني
مطمعه نيل أجنحه  طلق الهبوب
لين الاقيني أو ألقى انسان ثاني
أو عسى الجنحان تكفير الذنوب
كُتب في حزن أخضر (شعر بالعامية) | 6 تعليقات

ما للصقور إلا السحاب

  

يا سيدي الغالي بغيب
بفارق الأرض الخراب
برقى إلى النجم الغريب
ما للصقور إلاّ السحاب
وابجرحك واحذر تطيب
للجرح لذة في الغياب
جفيت من كثر النحيب
واينعت من طول الغياب
سألت وينك .. مستريب!
جاوبت بدموعٍ عِذاب
حي الله الباكي النصيب
حي الله الدمع الجواب
تبغى الحقيقة يا الحبيب
وياي حتى في الغياب
كُتب في حزن أخضر (شعر بالعامية) | 3 تعليقات

لك العذر يا صديقي

 

سأبدّل طقوسي، عاداتي، يومياتي، أصدقائي ……، ……، …….، ……..، ……..، ……..، ……..، أحذيتي .. التي تحملني إلى بيوتهم
 

مليت .. يمكن من تعب روحي ويمكن من فراغ
يمكن توغل في الغبا .. يمكن ضريبه للنبوغ
بلغتني يا خافقي كيف اهتدي .. بس البلاغ
 قاد القدم للدرب .. ماطال الخيال اللي يروغ

صديقي الذي كنت أعتقد أنه لايطعن أعداءه إلاّ في صدورهم توغلاً في المروءة والشهامة …. يطعنني في ظهري

مليت أدور للرفيق الخاسر أعذار المجاز
اشيا يجوز لها العذر واشيا نموت ولا يجوز
القلب ماهو من ضجيج .. القلب ترنيمة قزاز
مرات من خوفي عليه اعطيه للخاسر .. وافوز

أصدقاؤه الذين أصبحوا أصدقائي فيما بعد، تضامنوا معه وأمسوا أعدائي فيما بعدالـ فيما بعد
أصدقائي الذين أصبحوا أصدقاءه فيما بعد ،تضامنوا معي واتخذوا الحياد فيما بعد الـ فيما بعد


مليت واسقطت اقنعة وجهي تمادي في الضياع
واحد ورى واحد ورى حزن ٍخواتيمه دموع
لين اختفى وجهي ولاعاد لصباحاتي شعاع
لين انكسرحلمي ولاعاد لمساءاتي شموع

سنقتسم خبز الخطأ والعذر ياصديقي ..
ربما إنني مخطيء في النصف الأول
وربما إنني مخطىء في النصف الآخر
لك العذر ياصديقي ..
ولك العذر

نوارتي .. ياذروة الليل ومصابيح النهار
محتاج لك .. محتاج لك .. محتاج لك حضن وشعور
محتاج اسولف لك عن اشيا ما تصير وحزن صار
ومثلك يعرْف ان القصيد يموت لا ابطى بالصدور

 

 

 

 

 

 

كُتب في حزن أخضر (شعر بالعامية) | إرسال التعليق