الحاقد

روحك سقطت في الوحل حينما أخطَأتْ، للمرة الأولى، في تقييم حقيقة العدل الإلهي. تلوثتْ بالطين وعلائق الماء. وكان لزاماً عليك بعد ذلك أن تغمسها بين الحين والآخر في أفكارك الموحلة كي لا تجف فتتكسر، فتموت أنت!.
لم يكن أمامك بدٌ من الانغماس أكثر وأكثر في حقدك وحسدك. تفعل ذلك كي لا تموت. تدافع فقط عن حق وجودك، فيما يظنك الآخرون تبادر بفعل الهجوم على الدوام.
لا يحتاج الإنسان لكي يكون حاقداً أو حاسداً إلاّ الوقوع مرة واحدة في الخطيئة الفخ. مرة واحدة فقط كفيلة بتحويلك من إنسان تتلذذ بالشمس والجفاف إلي فأر لا يعيش إلاّ في الأقبية المظلمة الرطبة.
ليس أمامك يا أيها الرطب المتعفن إلاّ خيارين لا ثالث لهما:
الموت تكسراً تحت أشعة الشمس.
أو الحياة بلا روح!!
هل يمكنك الحياة بلا روح؟
أو دعني أعيد صياغة سؤالي بطريقة أكثر لطفاً:
هل يمكنك أن تجيبني عمّا إذا كان بإمكانك الحياة بلا روح؟!
أبدو قاسياً، أليس كذلك؟! انظر إلىّ بعطف وشفقة كي أتمكن من إعادة صياغة سؤالي. انظر إلىّ أرجوك وسأتكفل بأمر إبقائك رطباً. سأتولى مهمة إيجاد المظلة الغيمة التي سترافقك بقية حياتك:
هل يمكنك تحويل روحك إلى كائن مائي؟!
هل تستطيع استدراجها إلى حيث الأثير الرجراج؟!
هل بإمكانك العيش بروح لا تملك من أمرها إلاّ مقاومة ضغط الماء؟!.
خطيئة الحقد يا أيها المريض المشغول بروحه الرطبة، لا علاج لها سوى:
الموت السريع جفافاً
أو الموت البطيء تحت ضغط الحقد العكسي.. حقدك على نفسك، وحسدك لنفسك!!

هذه المقالة كُتبت في التصنيف احتمالات الحياة (استدراج السيرة). أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

  1. فــوز كتب:

    تكتب الروح وللروح ومن الروح ..
    ماأمر الروح معــك ..؟
    أعرف تماماً بم ستجيب .. كل الأعضاء تخون .. إلا هي !
    إذن !
    ليتهم لايصلون إليها أخشى عليها العدوى ..
    (تعليق خارج النص )

  2. ليلى كتب:

    الحاقد..

    أشفق عليك لأنه يتعذب بينه وبين نفسه إذا قابل ماتبقى من ضميره ..

    وأخشى على الوحل من الأتساخ .. لأن في جسد الحاقد .. أوسخ من مجرد وحل ..

    ..

    ياأستاذ عبدالله ..

    رائــــــــــــــــــــــــــــــــــع أنت :)

  3. لاأعلم ..
    هل سيختار الحياةبلاروح ؟!!
    هل يشعر أن لديه روح في الأصل ليحي بها ..؟!!!
    الروح أنقى وأطهر من بقايا إنسان في هيئة فأر ….!!!
    هو كذلك..
    ” الموت السريع جفافاً ..
    أو الموت البطيء تحت ضغط الحقد العكسي.. حقدك على نفسك، وحسدك لنفسك!! ”
    ( كلماتك تجبرنا على البوح دوماً )

  4. غاض الطرف كتب:

    سأفكر
    وسأكتب لك بالمرة القادمه

    فـ كتاباتك صعبه التفسير -عندي-
    !

    غاض الطرف

  5. نوفه كتب:

    مبدع كلمات قوية جداً

    سأهديها لكل حاقد موقعة بتحياتك

    سلمت يمناك أعشق القراءة لك :)

    وردة لقلبك

  6. وداد كتب:

    لكم تعجبني كتاباتك التي أُتابعها في جريد الحياة وللتو توصلت إلى موقعك استاذي المبدع

    الحاقد إنسان ضعيف ليس إلا ، قد تكون هُناك ظروف أحاطت به وجعلت منه فاشل في كل مرة يُحاول أن ينجح فيها ، او أن يُثير إعجاب الأخرين والحصول على مدحهم ولو بكلمة واحده .
    لم يأتي حقده أو حسده أو كرهه لنجاح الأخرين من فراغ , قد يكون طموح للغاية وبه طمع أن يكون الرقم ( 1 ) والمحبوب في كل شيء , فشل .. أخفق .. ماتت الإرادة فيه فــ حقدَ وحسدْ …
    لاأعتبره بريء ولاأُبرر له , إنما أشفق عليه يمكث في الظلام والأخرين يمرحون حولة في النور …

    تحياتي لك ولقلمك الرائع

  7. الروح وما أدراك ماهيـ..!
    سأختار الموت حرقاً تكسراً تفتفتاً واي ماتريد
    هي الروح الحياة وإن كانت ذا قناع وإن كانت اصغر مما ينبغي

    والقسوة وإياها في تضاد أما فهمت؟ لربما أهذي بلا وعي!

    راقي قلمك استاذي..

  8. فهده كتب:

    اعتقد ان الحاقد هو كائن وحلي سريع الجفاف

    في ظل وجود من يرفضهم …

    في هذه الحالة علاجة هو الموت لة ..

    او صحوة ضمير يتكلم مثل ماتكلمت ..

    لك كل الود وابعد عنك الحاقد

  9. سُقيا .. كتب:

    -

    جميلٌ هذا الصباح الذي قادني لــ هنا ، مرتع خصب للحزن الفاخر والحرف الأنيق ..

    تجوّلت في أطوائه وأجوائه ، وضربتُ بعض أوتادي كي أعود ..

    شكراً عبدالله ..

  10. جميل هذا الشعور الذي يتلبسني في حضوركم.

  11. اسامة ثابت كتب:

    اولاً اشكركم على هذا الموضوع:

    هناك نوعان من الحقد والحسد
    1- حقد المصغر: هو الذي يحقد كغيره او يحسد ولا يعلم بذلك
    2- حقد الاكبر : بأنه هناك من البشر الذي يحقدعلى كل شيء مثلاً على موظف عنده او مسئوله او اخيه او صديقه ولا يحمد ربه على ما هو عليه

  12. عبدالله المسعودي كتب:

    استاذي الكبير عبدالله العتيبي
    جميل جدا ماتكتبه ولن يظيف لك اطرائي شي فقد قالها لك كثيرون من من هم اعلى مني واعلم
    ولكني متيم جدا بتلك العبارات الذهبيه اللتي تسطرها لنا في الصفحه الاولى في فواصل
    ساكون ممتنا لك كثيرا او لاي شخص من متابعيك يدلني اين اجدها ؟
    (مثلك اتمنى استنساخه فقد شحت الوروود…. لك كل الحب)

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>