عمل جديد وأحلام جديدة

انتقل عملي مجدداً للرياض!.

في السادس من فبراير الماضي، باشرت العمل كمدير للعلاقات العامة في شركة بي أيه إي سيستمز BAE SYSTEMS المعروفة سابقاً باسم الشركة البريطانية للطيران والفضاء.

عمل جديد وبيئة جديدة وأحلام جديدة….. ورياض جديدة.

أبو ظبي لا زالت تسكنني حتى اليوم. وزملائي في جريدة الاتحاد ما زالوا يتحلقون حول هالتي كل صباح، ولا أظن أنني قادر على التخلص منهم. لا أظن أني قادر، ولا اظن أني سأفكر في ذلك. أبو ظبي (العظيمة) صارت مدينتي الأم بعد الداهنة وشقراء والرياض، مدينتي التي فتحت لي ذراعيها بكل الحب من غير أن تسألني عن مكان ميلادي، لوني، قبيلتي، ورصيدي في البنك.

عمل جديد وبيئة جديدة وأحلام جديدة….. ورياض جديدة، وأبوظبي دائمة في الذاكرة والمستقبل.

هذه المقالة كُتبت في التصنيف أخبار المدوَّنة والمدوِّن. أضف الرابط الدائم إلى المفضلة.

  1. فيصل العضياني كتب:

    عبدالله
    الحياة فرضت عليك هذه المسيرة , لكنك بربي تجعلها جميلة بطريقة ما
    حياك الله في الرياض ولله انها تفرحنا عودتك
    وعقبالي ان شاء الله :)

  2. نحتاج للتغيير بين الفترة والآخرى ..
    أتمنى أن يكون كما تريد ..
    موفق بإذن الله

  3. سيميـا كتب:

    بالتوفيق بإذن الله :)

  4. مريم .. كتب:

    عبدالله ,،

    مُذ تواجدك في أبوظبي ، وأنا أرى شبيهك هُنا في كليات التقنية..
    واختفى منذ فترة وجيزة ،، أغيابهُ متعلّق بغيابك ..؟؟
    :$
    سـ تشْتاق لكَ أبوظبي ،،

    دربك التوفيق

    .

  5. أحساس كتب:

    لازلت ارقص الما منذ رحيلك وحتى خبر عودتك
    كدت أطير فرحا
    وبما أنني لم أسكن ذاكرتك يوما
    لن أغبط ابوظبي ع ذاكره هرمه كذاكرتك
    تذكرني ياعبدالله
    كلما تكبر تذكر أنني أصغر .

  6. جميـل ان يحمل الشخـص بعضا من الوفاء للمدينة التي عاش فيها
    حتى و إن كان ذلك لسنوات معدودات ..
    واكثـر مايقهرنـي هم الأشخاص الذين يفتقدون لهـذا الوفـاء .. حتـى وان كان لمدينـة ..
    فالمدن قد تكون كالأشخاص أحيانـا !

    بالتوفيـق يارب ..

  7. هيا . كتب:

    ألأنّك بدوي كان قدركَ هذا الترحالُ أبا عمر ؟ :)

    إنّما .. موفّق دوماً (F)

  8. مها عبدالله كتب:

    أيها الدكتاتور رحلت بك السنون بعيدا عن عالمنا
    ومازلنا نرقب زخات المطر في ليلة شتاء لتأتي بك معها وتحملك إلى ضفاف شاطئنا الحزيييييييييييييين
    وبرغم هجرة طيور النورس ورحيل السنونوات فأننا سنبقى في ذاك المكان ننتظر ثم ننتظر لو مرت خمس سنين أخرى

  9. فاطمة عطفة كتب:

    الشاعر العزيز عبدالله العتيبي
    بعد التحية والمباركة بالموقع الجميل، ويشاركني الشاعر علي كنعان بهذه التحية.. ويطيب لنا أن يتجدد اللقاء معك ومع إبداعاتك في رحاب هذا الموقع. وأود أن أقول لك إنك تركت بصمتك المؤثرة في حنايا دنيا الاتحاد، وسيبقى للأيام التي أسعدتني بالعمل معك وهجها ونضرتها وصفاءها. إن كلمة الوفاء والمودة والاحترام بحق المبدعين المخلصين ينبغي أن تقال بلا تردد ولا مجاملة.وفقك الله وسدد خطاك في كل درب.

  10. جنان كتب:

    عمل جديد وبيئة جديدة وأحلام جديدة….. ورياض جديدة.

    من ضمن ماعجبني بكتاباتك وفائك لمحيطك .. لااحبتك .. لارضك

    كل الموفقية اتمناها لك

    لانك تستحقها

    جنان

  11. عبدالله ناصر العتيبي كتب:

    العزيزة الأستاذة فاطمة عطفة…
    وجودك في الجريدة كان أحد الدعائم الرئيسة لوهج الأيام ونضرتها وصفائها. سأظل ممتناً لروحك الطيبة التي طالما أضافت القيمة والمبدأ والاحترافية في العمل.
    بلغي تحياتي لزوجك الأخ العزيز على كنعان على امل لقاء قريب.

  12. عبدالله ناصر العتيبي كتب:

    جنان….
    سعيد جداً بتعليقك الكريم… وسعيد أكثر بمرور هواء العراق (وإن اغترب) في مدونتي.

  13. فاطمة عطفة كتب:

    الشاعر العزيز عبدالله العتيبي المحترم ، تحية طيبة وأرجو أن تكون بخير مع عائلتك وأهلك، كنت أعرف أننا سنفتقد شاعر ومبدع إعلامي متميز، لإن كتابة الكلمة التي تصل إلى القارئ وأهمية اتخاز قرار النشر يحتاج إلى شخص متميز .. الأستاذ عبدالله كنت الموجه الأول للقضايا التي تهم المجتمع لذلك سعدت بالعمل الصحفي بإشرافك، تحية لك عساك بخير

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>